علاج فرط الحركة عند الاطفال

علاج فرط الحركة عند الاطفال

يمر جميع الأطفال تقريبًا بأوقات يتشتت فيها انتباههم أو يخرج سلوكهم عن السيطرة، ومع ذلك، فإنه بالنسبة لبعض الأطفال فإن هذه السلوكيات من الممكن أن تكون أكثر من مجرد مشكلة عرضية، كما يساعد العلاج في مساعدة الطفل على التركيز وتكوين علاقات جيدة مع الوالدين والأصدقاء، فما هو علاج فرط الحركة عند الأطفال فرط الحركة عند الأطفال فرط الحركة عند الأطفال ADHD هو واحد من أكثر اضطرابات التطور العصبي شيوعًا في الطفولة. وعادة ما يتم تشخيصه لأول مرة في الطفولة وغالبًا ما يستمر حتى البلوغ كما تجدر الإشارة إلى أن الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يواجهون صعوبة في التركيز، والسيطرة على السلوكيات الاندفاعية (قد يتصرفون دون التفكير في نتيجة الأمر)، أو يكونون نشيطين بشكل مفرط. أنواع فرط الحركة عند الأطفال هناك ثلاث طرق مختلفة يظهر بها اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، اعتمادًا على أنواع الأعراض الأقوى لدى الفرد: أولًا: المظهر الغافل في الغالب يصعب على الفرد تنظيم مهمة أو إنهائها، أو الاهتمام بالتفاصيل، أو اتباع التعليمات أو المحادثات. يتشتت انتباه الشخص بسهولة أو ينسى تفاصيل الروتين اليومي. ثانيًا: المظهر المفرط النشاط والاندفاع يتململ الشخص ويتحدث كثيرًا. من الصعب الجلوس لفترة طويلة (على سبيل المثال، لتناول وجبة أو أثناء القيام بالواجبات المنزلية). قد يركض الأطفال الصغار أو يقفزون أو يتسلقون باستمرار. يشعر الفرد بالقلق ويواجه مشكلة في الاندفاع. قد يقاطع الشخص المندفع الآخرين كثيرًا، أو يستحوذ على أشياء من الناس، أو يتحدث في أوقات غير مناسبة. فمن الصعب على الشخص أن ينتظر دوره أو يستمع إلى التوجيهات. قد يتعرض الشخص المصاب بالاندفاع لحوادث وإصابات أكثر من غيره. ثالثًا: المظهر المشترك أعراض النوعين السابقين موجودة بالتساوي في الشخص. نظرًا لأن الأعراض يمكن أن تتغير بمرور الوقت، فقد يتغير العرض التقديمي أو المظهر بمرور الوقت أيضًا. أسباب فرط الحركة عند الأطفال يدرس العلماء الأسباب وعوامل الخطر في محاولة لإيجاد طرق أفضل لإدارة وتقليل فرص إصابة الشخص باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يذكر أن سبب وعوامل الخطر لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غير معروفة، لكن الأبحاث الحالية تظهر أن الوراثة تلعب دورًا مهمًا. تربط الدراسات الحديثة بين العوامل الوراثية واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. بالإضافة إلى علم الوراثة، يدرس العلماء الأسباب المحتملة وعوامل الخطر الأخرى بما في ذلك: 1- إصابة الدماغ 2- التعرض للمخاطر البيئية (مثل الرصاص) أثناء الحمل أو في سن مبكرة 3- تعاطي الكحول والتبغ أثناء الحمل 4- الولادة المبكرة 5- انخفاض الوزن عند الولادة لا تدعم الأبحاث الآراء السائدة بأن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ينجم عن تناول الكثير من السكر، أو مشاهدة الكثير من التلفاز، أو الأبوة والأمومة، أو العوامل الاجتماعية والبيئية مثل الفقر أو الفوضى الأسرية. بالطبع، هناك أشياء كثيرة، بما في ذلك هذه، قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض، خاصة لدى بعض الأشخاص. لكن الأدلة ليست قوية بما يكفي لاستنتاج أنها الأسباب الرئيسية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. أعراض فرط الحركة عند الأطفال من الطبيعي أن يواجه الأطفال صعوبة في التركيز والتصرف في وقت أو آخر. ومع ذلك، فإن الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لا يتخلصون من هذه السلوكيات فحسب. تستمر الأعراض ويمكن أن تكون شديدة ويمكن أن تسبب صعوبة في المدرسة أو المنزل أو مع الأصدقاء، وبشكل عام تشمل أهم أعراض فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال ما يلي 1- أحلام اليقظة كثيرا 2- ننسى أو نفقد الأشياء كثيرا 3- تشنج أو تململ 4- تحدث كثيرا 5- ارتكاب أخطاء مهملة أو تحمل مخاطر غير ضرورية 6- تجد صعوبة في مقاومة الإغراءات 7- لديهم مشكلة في التناوب 8- يجدون صعوبة في الانسجام مع الآخرين المضاعفات  بدون علاج، يمكن أن يؤدي اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى عدد من المضاعفات طويلة المدى. قد تشمل هذه المضاعفات ما يلي: 1- عدم إحترام الذات. 2- الاكتئاب والقلق. 3- اضطرابات الأكل. 4- مشاكل النوم. 5- اضطراب استخدام المواد. 6- سلوكيات محفوفة بالمخاطر ومندفعة. 7- حوادث وإصابات القيادة المتكررة. 8- مشكلة في العلاقات والتفاعلات الاجتماعية الأخرى. 9- التحصيل الدراسي المتدني. 10- عدم الاستقرار الوظيفي. تشخيص فرط الحركة عند الأطفال إن تحديد ما إذا كان الطفل مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو عملية تتكون من عدة خطوات. لا يوجد اختبار واحد لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والعديد من المشاكل الأخرى، مثل القلق والاكتئاب ومشاكل النوم وأنواع معينة من صعوبات التعلم، يمكن أن يكون لها أعراض مماثلة. تتضمن إحدى خطوات العملية إجراء فحص طبي، بما في ذلك اختبارات السمع والرؤية، لاستبعاد المشاكل الأخرى المصاحبة لأعراض مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. يتضمن تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عادةً قائمة مرجعية لتقييم أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وأخذ تاريخ الطفل من الآباء والمعلمين وأحيانًا الطفل. علاج فرط الحركة عند الاطفال عندما يتم تشخيص إصابة طفل باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)، غالبًا ما يكون لدى الآباء مخاوف بشأن العلاج المناسب لطفلهم. يمكن إدارة اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بالعلاج المناسب. هناك العديد من خيارات العلاج، وأفضلها يمكن أن يعتمد على الطفل والعائلة. للعثور على أفضل الخيارات، يوصى بأن يعمل الآباء بشكل وثيق مع الآخرين المشاركين في حياة أطفالهم – مقدمي الرعاية الصحية، والمعالجين، والمعلمين، والمدربين، وغيرهم من أفراد الأسرة. تشمل أنواع علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ما يلي: 1- العلاج السلوكي، بما في ذلك تدريب الوالدين؛ و 2- الأدوية. توصيات علاج فرط الحركة عند الاطفال بالنسبة للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بتدريب الوالدين على إدارة السلوك كخط أول للعلاج، قبل تجربة الدواء. بالنسبة للأطفال بعمر 6 سنوات فما فوق، تشمل التوصيات الأدوية والعلاج السلوكي معًا — تدريب الوالدين على إدارة سلوك الأطفال حتى سن 12 عامًا وأنواع أخرى من العلاج السلوكي والتدريب للمراهقين. يمكن أن تكون المدارس جزءًا من العلاج أيضًا. تتضمن توصيات AAP أيضًا إضافة التدخل السلوكي في الفصول الدراسية والدعم المدرسي. ستتضمن خطط العلاج الجيدة المراقبة الدقيقة لما إذا كان العلاج يساعد سلوك الطفل ومدى مساعدته، بالإضافة إلى إجراء التغييرات حسب الحاجة على طول الطريق. أولًا: العلاج السلوكي لفرط الحركة وتشتت الانتباه لا يؤثر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على قدرة الطفل على الانتباه أو الجلوس ساكنًا في المدرسة فحسب، بل يؤثر أيضًا على العلاقات مع العائلة والأطفال الآخرين. غالبًا ما يُظهر الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه سلوكيات يمكن أن تكون مزعجة جدًا للآخرين. العلاج السلوكي هو خيار علاجي يمكن أن يساعد في تقليل هذه السلوكيات. غالبًا ما يكون من المفيد بدء العلاج السلوكي بمجرد إجراء التشخيص.

علاج فرط الحركة عند الاطفال Read More »