فرط الحركة

ام تعاني من فرط الحركة عند طفلها

فرط الحركة عند الاطفال

يُعتبر فرط الحركة وتشتت الانتباه أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا التي تُصيب الأطفال، وهو اضطراب يؤثر في الدماغ، ويتسبب في مستويات غير عادية من النشاط المفرط والسلوك الاندفاعي

قد يُعاني الطفل المُصاب بفرط الحركة من صعوبة في التركيز أثناء المواقف والمواجهات الحياتية اليومية، وغالبًا ما تكون هذه التغيرات في الروتين والأحداث الحياتية مثل بدء دخول المدرسة أو الالتحاق بمدرسة جديدة هو الوقت الذي تميل فيه علامات اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى الأطفال بصورة أكبر، كما أنه قد تتحسن هذه الأعراض مع تقدم الطفل في العمر، لكنه ومع ذلك من الممكن أن يستمر الطفل في مواجهة هذه المشكلات مع تقدم العمر وحتى يصل إلى سن البلوغ

تُشير الإحصاءات إلى أن حوالي 8.4% من الأطفال على مستوى العالم يُعانون من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

أنواع فرط الحركة عند الأطفال

تشمل الأنواع الرئيسية لفرط الحركة عند الأطفال ما يلي

النوع المشترك

ابينما في النوع المشترك فيُعاني فيه الطفل من مزيج من أعراض فرط النشاط الاندفاعي وتشتت الانتباه

فرط النشاط أو الاندفاع

في هذا النوع فإن الطفل يُعاني من أعراض فرط الحركة أو الاندفاع، فيتحدث كثيرًا، ويميل إلى الركض أو القفز أو التسلق باستمرار

تشتت الانتباه

حيث أنه في هذا النوع يُعاني الطفل من التشتت وصعوبة التركيز، لكنه لا يكون مفرط النشاط أو مندفع

طفل يعاني من فرط الحركة وتشتت الانتباه

أسباب فرط الحركة عند الأطفال

فرط الحركة عند الأطفال يشير إلى وجود زيادة في النشاط الحركي الطبيعي للأطفال، وقد يترافق مع صعوبة في التركيز والانتباه. قد تكون هناك عدة أسباب محتملة لحدوث فرط الحركة عند الأطفال، ومن بينها:

اضطراب فرط النشاط وفرط الانتباه (ADHD)

هذا هو السبب الأكثر شيوعًا لفرط الحركة عند الأطفال. يتميز ADHD بتحديات في التركيز وفرط النشاط والاندفاع الزائد. قد يكون للوراثة دور في حدوث ADHD، وقد يكون هناك أيضًا عوامل بيئية مؤثرة.

اضطراب التوحد

بعض الأطفال المصابين بمتلازمة التوحد قد يظهرون أنماط حركية غير عادية، مثل حركات متكررة أو حركات غير معتادة في الجزء العلوي من الجسم. قد يكون هناك أيضًا تحديات في التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي.

اضطراب الحركة غير الإرادي (التشنجات)

بعض الأطفال قد يعانون من اضطراب في الحركة غير الإرادية، مثل تشنجات العضلات والتي تتسبب في حركات غير طبيعية وغير متناسقة في الجسم.

التوتر والقلق

قد يؤدي التوتر النفسي والقلق إلى زيادة الحركة والاندفاع عند الأطفال.

العوامل البيئية

بعض العوامل البيئية مثل التعرض للتدخين أثناء الحمل أو التعرض للمواد الكيميائية الضارة قد تؤثر على نظام العصب الحركي للطفل وتساهم في فرط الحركة.

المضاعفات

تشمل أهم مضاعفات فرط الحركة ما يلي

اضطرابات النوم

الاكتئاب

اضطراب القلق

اضطراب المعارض المتحدى

متلازمة توريت

اضطراب السلوك

أعراض فرط الحركة عند الاطفال

 تتفاوت الأعراض من حالة لأخرى ويمكن أن تظهر بوضوح في سن مبكرة. قد تشمل الأعراض التالية:

فرط النشاط الحركي

الطفل يبدو غير قادر على الجلوس في مكان واحد لفترات طويلة، ويتحرك بشكل مستمر ولا يستطيع البقاء في مكانه. يمكن أن يكون الطفل مستمرًا في النشاط البدني ويتحرك بشكل مفرط.

صعوبة في التركيز والانتباه

الطفل يجد صعوبة في الانتباه لفترات طويلة ويبدو مشتتًا. قد يكون من الصعب على الطفل إكمال المهام المدرسية أو الأنشطة التي تتطلب التركيز لفترة محددة.

الاندفاع الزائد

الطفل يبدو مفعمًا بالطاقة الزائدة والاندفاع، ويعرض سلوكًا قد يكون غير مناسب مثل الصراخ المفاجئ أو القفز بشكل غير منضبط.

صعوبات التنظيم الحسية

بعض الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة قد يكون لديهم صعوبات في معالجة المدخلات الحسية وتنظيمها بشكل صحيح. قد يكونون حساسين للأصوات الصاخبة أو اللمس العنيف أو الروائح القوية.

صعوبات التنظيم الاجتماعي

قد يظهر الطفل صعوبات في التفاعل الاجتماعي والتواصل مع الآخرين بشكل مناسب. قد يكونون غير قادرين على انتظار دورهم أو احترام القواعد الاجتماعية.

اضطرابات النوم

قد يعاني الأطفال المصابون بفرط الحركة من صعوبات في النوم مثل الاستيقاظ المتكرر أو صعوبة في النوم بشكل عميق.

طرق علاج فرط الحركة عند الأطفال

علاج فرط الحركة

العلاج السلوكي

يتم توجيه الطفل في جلسات مع أخصائي سلوك لتعلم مهارات التنظيم الذاتي والسلوك المناسب. يمكن تعليم الطفل كيفية التعامل مع الاندفاع وزيادة التركيز وتنظيم الحركة.

العلاج الدوائي

في بعض الحالات، يمكن أن يوصف الأطباء أدوية مثل المنبهات (مثل الميثيلفينيدات) للمساعدة في تحسين التركيز والتحكم في الحركة. يجب أن يتم وصف هذه الأدوية من قبل طبيب مختص وبعد تقييم دقيق للحالة.

الدعم التعليمي

يمكن أن يستفيد الطفل من التربية الخاصة والدعم التعليمي لتلبية احتياجاته الخاصة. يمكن تقديم ترتيبات خاصة في الفصل الدراسي مثل مقاعد قرب المعلم، وتوفير وقت فراغ للحركة، واستخدام وسائل مرئية للتعليم.

التدخل العلاجي الحركي

يمكن أن يساعد التدخل العلاجي الحركي في تحسين التنسيق الحركي والتحكم والتوازن. يشمل ذلك أنشطة مثل التمرينات الحركية، والألعاب الموجهة، والتدريب على التوازن والمرونة.

الدعم النفسي والاجتماعي

يمكن أن يكون الدعم النفسي والاجتماعي مهمًا للطفل وأسرته. يمكن للأطباء أو أخصائيي الصحة النفسية تقديم الدعم والمشورة للتعامل مع التحديات الناجمة عن فرط الحركة.

Scroll to Top