اضطراب الشخصية التجنبية

شخصية تجنبية

اضطراب الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية التجنبية هو أحد أنواع اضطرابات الشخصية الشائعة، ويرجع تسميته بهذا الاسم نظرًا لأن المصاب به يتجنب العلاقات الإجتماعية والمهنية، لأنه يعتقد أنه غير كفء ولا يملك المهارات الكافية التي تمكنه من المشاركة في الحياة الاجتماعية 

يُعاني المريض من حساسية شديدة للنقد والخوف من عدم ترحيب الآخرين به، الأمر الذي يؤثر بالسلب على حياته العملية والاجتماعية، وقد يصل الأمر إلى تجنب حضور مقابلات التوظيف والاجتماعات وغير ذلك

وتجدر الإشارة إلى أن اضطراب الشخصية التجنبية يُعد نمط اجتماعي يُصيب حوالي 2% حول العالم، حيث يصبح الشخص يفضل الوحدة والانعزال عن المجتمع، خوفًا من أن ينتقده الجميع، لكنه يختلف وإلى حد كبير عن الخجل أو الحرج، نظرًا لأنه يُمثل خطرًا على حياة الشخص وقدرته على التفاعل الاجتماعي مع الآخرين

أنواع الشخصية التجنبية

هناك عدة أنواع من الشخصية التجنبية

الشخصية التجنبية العملية

يميل الأشخاص ذوو هذا النوع من الشخصية إلى تجنب المهام أو المسؤوليات التي تتطلب تفاعلًا اجتماعيًا كبيرًا. قد يشعرون بالقلق أو الاستجابة السلبية تجاه المهام التي تتطلب التعاون أو العمل الجماعي

الشخصية التجنبية العاطفية

يميل الأشخاص ذوو هذا النوع من الشخصية إلى تجنب التعبير التفاعلات العاطفية العميقة مع الآخرين. قد يكون لديهم صعوبة في إظهار الحب والتعاطف والاهتمام بالآخرين

الشخصية التجنبية الاجتماعية

يميل الأشخاص ذوو هذا النوع من الشخصية إلى تجنب المواقف الاجتماعية والتفاعلات مع الآخرين، وقد يشعرون بالخجل أو القلق في المجموعات الاجتماعية

اضطراب الشخصية التجنبية

أسباب اضطراب الشخصية التجنبية

اعراض الشخصية التجنبية

تشمل أهم أعراض الشخصية التجنبية ما يلي

عدم الشعور بالمتعة في النشاطات

تجنب الأنشطة التي تستدعي التواصل مع الآخرين، وذلك الخوف من التعرض للنقد

الحاجة إلى الشعور بالحب

عدم التواصل والتفاعل في أمكنة العمل

الخوف من القول أو التصرف الخاطئ وتجنب الصراع

عدم الاختلاط بالآخرين إلا بعد التأكد من قبولهم له

عدم المبادرة بأي تواصل اجتماعي

قلة في العلاقات والصداقات المقربة

الخجل وعدم القدرة على اتخاذ القرار

اضطراب الشخصية التجنبية

مضاعفات الشخصية التجنبية

الشخصية التجنبية والزواج

كما قلنا أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية التجنبية يفضلون العيش وحدهم وتجنب المجتمع، إلا أن هؤلاء الأشخاص في نفس الوقت يقدسون العلاقة الزوجية، نظرًا لحاجتهم الدائمة للحب والاهتمام، لكننا إذ ننوه في هذا السياق إلى أنه وبالرغم من كل هذا فإنه من الممكن أن تزداد المشاكل في العلاقات في حال لم تتم السيطرة على هذه المشكلة، نظرًا لخوف الشخص المصاب من رفض الطرف الآخر له، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى الانفصال إذا لم يتفهم الطرف الآخر طبيعة المرض

فيما يلي أهم صفات مريض الشخصية التجنبية والزواج

كيفية التعامل مع الشخصية التجنبية

في حال ما تم التأكد من أن الشخص يعاني من اضطراب الشخصية التجنبية، يجب الانتباه أثناء التعامل معه وإقناعه بالخضوع للعلاج، إليك أهم طرق التعامل مع المريض بفاعلية

تشخيص اضطراب الشخصية التجنبية​

تشخيص اضطراب الشخصية التجنبية

ليس هناك اختبار محدد لاضطراب الشخصية التجنبية، ويعتمد التشخيص على أخذ التاريخ الطبي، ثم إجراء الفحص البدني لاستبعاد أي أسباب أخرى، بالإضافة إلى تقييم الأعراض وطريقة استجابة الشخص أثناء الفحص، حيث أن الشخص الذي يُعاني من اضطراب الشخصية التجنبية باضطراب الشخصية الانعزالية وردود فعل تجنبية أثناء الفحص والعلاج

وتجدر الإشارة إلى أنه عادًة ما يتم تشخيص اضطراب الشخصية التجنبية عند الأطفال أو المراهقين، حيث أن نمط الشخصية وسلوكيات الفرد في هذه المرحلة العمرية يكون متغيرًا، ربما يكون التحفظ والخجل فترة مؤقتة في هذه المرحلة

تشخيص اضطراب الشخصية التجنبية

أولًا: العلاج النفسي

يشمل العلاج النفسي المعرفي-السلوكي (CBT) والعلاج الجماعي. يساعد العلاج النفسي في تحديد الأفكار والمعتقدات السلبية والتكيف معها، وتعلم مهارات التواصل والتعامل مع المشاعر والتفاعل الاجتماعي

ثانيًا: الدعم الدوائي

قد يوصي الطبيب بوصف بعض الأدوية للتعامل مع أعراض محددة مثل القلق أو الاكتئاب المرتبط بالاضطراب. يجب أن يتم وصف الدواء وفقًا لتقييم الطبيب وباشرافه

ثالثًا: العلاج المشترك بين الأدوية والعلاج النفسي

في بعض الحالات، يمكن أن يكون العلاج الدوائي مكملاً للعلاج النفسي، حيث يمكن أن يساعد الدواء في تقليل بعض الأعراض الجسدية أو العقلية المرتبطة بالاضطراب، مما يسهم في تحقيق تقدم في العلاج النفسي

رابعًا: الدعم الاجتماعي

يعد الدعم الاجتماعي من عناصر العلاج المهمة، حيث يمكن لدعم الأصدقاء والعائلة والمجتمع المساهمة في تحسين العلاقات الاجتماعية والتعاون في التعامل مع الاضطراب

Scroll to Top