اضطراب الشخصية الاعتمادية

شخصية اعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية هي حالة نفسية تتميز بفقد الشخص استقلاليته الذاتية، واعتماده نفسيًا على الآخرين في كل شيء، وفي حال ما افتقد لوجود الناس حوله أو دعمهم، فإنه في هذه الحالة يُصاب بحالة من القلق الشديد أو نوبات الهلع

وتجدر الإشارة إلى أن صاحب الشخصية الاعتمادية يتميز بأن طريقته في التعامل مع الآخرين هي الظهور بمظهر المسكنة لاستدرار عطفهم، كما يميل إلى تضخيم ما يُعاني منه، والتقليل مما لديه من مكاسب حتى يزداد ما يمنحونه له

أسباب اضطراب الشخصية الاعتمادية

أسباب اضطراب الشخصية الاعتمادية لا تعتبر واضحة بشكل كامل، ولكن هناك عوامل محتملة يمكن أن تلعب دورًا في تطوره. تشمل بعض هذه العوامل

التجربة السابقة

يعتقد أن التجارب السلبية في الماضي، مثل الإهمال أو الإساءة الجسدية أو العاطفية، يمكن أن تؤدي إلى تكوين اعتمادية على الآخرين كآلية للحماية أو التكيف مع هذه التجارب

العوامل البيئية

البيئة التي تنشأ فيها يمكن أن تؤثر على تطور اضطراب الشخصية الاعتمادية. على سبيل المثال، إذا كنت تنشأ في بيئة تفتقر إلى الدعم العاطفي ،

العوامل الوراثية

يعتقد أن هناك عوامل وراثية قد تلعب دورًا في احتمالية تطور اضطراب الشخصية الاعتمادية. قد يكون لديك ميل وراثي للتفضيل للتبعية والاعتماد على الآخرين

العوامل النفسية

تعتبر بعض العوامل النفسية المرتبطة بالشخصية والهوية الذاتية، مثل انخفاض الثقة بالنفس أو الشعور بعدم الأهمية، عوامل تسهم في تطور اضطراب الشخصية الاعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية

الشعور بعدم الارتياح عندما يكون الشخص بمفرده

تجنب تحمل المسؤولية بمختلف أشكالها بالأخص المسؤولية الشخصية

الحاجة إلى الكثير من النصائح والدعم العاطفي

الحاجة الدائمة والمستمرة في الحصول على رعاية الآخرين له

عدم القدرة على معارضة أي شخص خوفًا من فقدان موافقته

عدم الرغبة في تجربة أي شخص جديد أو صعب

انتقاء القدرة على الإيمان بقدراته والاكتفاء بنفسه، الأمر الذي يدفعه للتعلق بمن حوله

الشعور بالعجز واليأس عندما تنتهي العلاقات

لا يوجد لديه أي شيء من التعامل معه بشكل سيء مقابل البقاء معه ورعايته

مضاعفات اضطراب الشخصية الاعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية

تشخيص اضطراب الشخصية الاعتمادية

 يتطلب تقييمًا شاملاً ومتخصصًا من قبل محترف صحي مؤهل مثل طبيب نفسي أو أخصائي نفسية. يتطلب التشخيص تحليلًا للتاريخ الشخصي والأعراض المتواجدة والنمط السلوكي المستمر والمستدام

إذا كنت تشعر بأن لديك أعراض تشير إلى هذا الاضطراب ، فأنصحك بالتحدث إلى محترف صحي مؤهل. سيتمكن من إجراء التقييم اللازم وتشخيص الحالة ومن ثم تقديم خطة علاجية مناسبة لك. العلاج قد يشمل العلاج النفسي المعرفي-السلوكي (CBT) أو العلاج الجماعي أو الدعم الدوائي، اعتمادًا على حالتك الفردية

دعم اجتماعي

علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية

أولًا: العلاج النفسي

العلاج النفسي المعرفي-السلوكي (CBT) يعد أحد العلاجات النفسية الفعالة لاضطراب الشخصية الاعتمادية. يساعد CBT المصاب على التعرف على أنماط التفكير والسلوك غير الصحية وتغييرها بطرق أكثر إيجابية. يمكن أيضًا استخدام تقنيات أخرى مثل العلاج المعرفي-السلوكي الجماعي والعلاج الوظيفي

ثانيًا: الدعم الدوائي

قد يوصي الطبيب بتجربة بعض الأدوية للتعامل مع أعراض محددة مثل القلق أو الاكتئاب المرتبطة بالاضطراب. يتعين على الطبيب تقييم الحالة وتحديد الأدوية المناسبة ومراقبة الاستجابة والآثار الجانبية المحتملة

ثالثًا: العمل على تعزيز الثقة بالنفس

يعاني الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الاضطراب من نقص في الثقة بالنفس والاعتماد الذاتي. يمكن أن يساعد العمل على تعزيز الثقة بالنفس وتعزيز المهارات الذاتية في تحسين الحالة. يمكن تحقيق ذلك من خلال العمل مع أخصائي نفسي لتعلم استراتيجيات التفكير الإيجابي وتطوير المهارات الاجتماعية والتفاعل الاجتماعي

رابعًا: الدعم الاجتماعي

يعتبر الدعم الاجتماعي من عوامل العلاج المهمة لهذا الاضطراب . قد يشمل ذلك الاستعانة بالأصدقاء والعائلة والمجتمع، والانخراط في مجموعات الدعم أو الانضمام إلى منظمات ذات صلة. يمكن أن يوفر الدعم الاجتماعي الدعم العاطفي والتشجيع والتفاعل الاجتماعي الإيجابي

التعامل مع اضطراب الشخصية الاعتمادية

من المفيد أن تبدأ بفعل الأشياء بمفردك، حيث تبدأ بالأسهل وصولًا إلى الأصعب

مارس بعضًا من النشاطات، مثل ممارسة الرياضة

اعمل على أن تُصبح مستقلًا، تعمل الاستقلالية خطوة بخطوة دون الحاجة إلى الدعم

تعلم أن تثق بنفسك واستمتع بأفكارك وحدثك

تحقق من مدى حاجتك لموافقة الآخرين

التعامل مع اضطراب الشخصية الاعتمادية

طرق الوقاية من اضطراب الشخصية الاعتمادية

هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للوقاية من هذا النوع من الاضطرابات أو تقليل مخاطر تطوره. إليك بعض الطرق التي يمكن أن تساعد في ذلك

تعزيز الثقة بالنفس

يمكن تعزيز الثقة بالنفس من خلال التركيز على تطوير المهارات الشخصية وتحقيق الإنجازات الشخصية والمهنية. قد يساعد العمل على تعزيز الثقة بالنفس وتحسين الصورة الذاتية

التعامل مع الضغوط والتوتر

يمكن أن يكون التعامل المناسب مع الضغوط والتوتر عاملاً هامًا في الوقاية من هذا الاضطراب . تعلم استراتيجيات التحكم في التوتر والاسترخاء مثل التأمل واليوغا والتمارين الرياضية للتخفيف من التوتر النفسي

تطوير العلاقات الصحية

بناء والاحتفاظ بعلاقات صحية ومتوازنة يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الصحة النفسية. يمكن التعاون مع الأصدقاء والعائلة والشركاء في بناء علاقات محبة وداعمة

تعزيز المهارات الاجتماعية

تطوير المهارات الاجتماعية يمكن أن يساعد في تحسين التواصل والتفاعل الاجتماعي والتعامل مع العلاقات بشكل صحيح. يمكن تحقيق ذلك من خلال الانخراط في نشاطات اجتماعية وتعلم المهارات الاجتماعية من خلال الكتب أو الدورات التدريبية

البحث عن المساعدة المبكرة

إذا كنت تلاحظ أي أعراض تشير إلى اضطراب الشخصية الاعتمادية أو تشعر بصعوبة في التعامل مع العلاقات الشخصية، فمن المهم طلب المساعدة المبكرة. التحدث إلى محترف صحي مؤهل مثل طبيب نفسي أو أخصائي نفسية يمكن أن يساعد في تقييم الحالة وتحديد الخطوات المناسبة للوقاية والتدخل المبكر

Scroll to Top