الاكتئاب

men-are-broken-heart-being-rejected-by-women-valentines-day-vector-flat-illustration-character-design_1150-58569

الاكتئاب

يُعد الاكتئاب ثاني أكثر المشاكل النفسية شيوعًا بعد القلق وهو الشعور بحزن شديد أو فتور يُفقد الشخص الهمة للقيام بالأعمال اليومية، أو حتى المشاركة في النشاطات التي اعتاد الاستمتاع بها

عادًة ما تستمر نوبة الاكتئاب غير المعالجة لحوالي 6 أشهر، لكنها من الممكن أن تستمر قرابة العامين أو أكثر من ذلك في بعض الحالات

من الممكن أن يصاب به جميع الفئات العمرية حيث أنه لا تُعد فئة في منأى عن الإصابة به، ولا يقتصر على عمر معين أو حتى جنس أو عرق، كما تُشير الإحصائيات في هذا الصدد إلى أن النساء اللاتي تم تشخصيهن بمرض السرطان هن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال، نظرًا لأن النساء يبحثن عن العلاج أكثر من الرجال 

وتجدر الإشارة إلى أن الاكتئاب يصيب النفس والجسم ويؤثر على طريقة التفكير والتصرف، كما أنه من الممكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل العاطفية والجسدية، وعادًة لا يستطيع الأشخاص  الذين يعانون من الاكتئاب الاستمرار بحياتهم على النحو المعتاد، إذ أن مرض الاكتئاب يسبب لهم الشعور بانعدام أي رغبة في الحياة

أسباب الاكتئاب

تتعدد أسباب وعوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالاكتئاب،تشمل أهمها

بعض الحالات الطبية

حيث تؤدي الإصابة ببعض الحالات الطبية إلى حدوث اكتئاب، مثل بعض الأمراض المزمنة لاسيما الأمراض التي يُصاحبها ألم مزمن، إضافة إلى ذلك الأرق ومرض باركنسون والسرطان

العوامل البيئية

يؤدي تناول بعض الأدوية لفترة زمنية طويلة مثل حبوب منع الحمل أو تعاطي المخدرات وشرب الكحول إلى ارتفاع خطر الإصابة بمرض الاكتئاب

العوامل الوراثية والتاريخ العائلي

حيث أنه يزداد خطر الإصابة بهذا المرض لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة به

كيمياء الدماغ

توجد في الدماغ العديد من النواقل العصبية التي لها دور مهم في الحالة المزاجية للفرد، ويعد اختلال توازنها أحد مسببات الاكتئاب المحتملة

العوامل البيئية

حيث أن العوامل البيئية والظروف الحياتية الصعبة التي يمر بها الفرد تُعتبر أحد عوامل الخطر للاكتئاب، وذلك مثل فقدان شخص عزيز لديك، أو التعرض للتوتر لفترات طويلة

depression

أعراض الاكتئاب

تتفاوت الاعراض من شخص إلى آخر، لكن بشكل عام تشمل أهم أعراض الاكتئاب ما يلي

الحزن والشعور بالكآبة المستمرة

التعب والشعور بالإرهاق بشكل مستمر

فقدان الاهتمام واللذة في الأنشطة التي كان يستمتع بها قبل ذلك

صعوبة في التركيز والانتباه

الشعور بالذنب أو القيمة الذاتية المنخفضة

زيادة أو فقدان الشهية ينتج عنه تغيرات في الوزن

الشعور بالاستسلام أو الإحباط

الاضطرابات في الحركة الجسدية مثل القلق والتوتر الزائد أو الحركات البطيئة والتراجع

صعوبة في النوم سواء الأرق أو النوم المفرط

الأفكار المتكررة عن الموت أو الانتحار

إذا كان لديك عدة من هذه الأعراض وتستمر لفترة طويلة وتؤثر على حياتك اليومية، فقد يكون هناك احتمال وجود حالة اكتئاب. إنه من المهم استشارة الطبيب أو الاحترافي الصحي المؤهل لتقييم حالتك وتشخيصها بشكل صحيح وتوجيهك إلى العلاج المناسب إن لزم الأمر

اكتئاب الحمل

من المفترض أن تكون فترة الحمل من أهم أوقات السعادة التي يمكن أن تمر بها المرأة في حياتها، لكنه ومع ذلك من الممكن أن تسبب هذه الفترة لدى بعض السيدات الخوف والضغط العصبي، ومن الممكن أن لا تنجو بعض السيدات من اكتئاب الحمل هذا

لذا فإنه من الأهمية بمكان في حال ملاحظة أعراض اكتئاب الحمل لابد من التوجه إلى الطبيب المعالج، حيث يمكن أن تشمل خيارات العلاج جلسات الدعم الجماعي، الجلسات الفردية للعلاج النفسي، تناول أدوية معينة لعلاج الاكتئاب يصفها الطبيب المعالج للمريضة التي تمر بهذه المرحلة أثناء الحمل

pregnancy

مضاعفات الاكتئاب

تشخيص الاكتئاب

في حال شك الطبيب المعالج بأن هذا المريض من الممكن أن يكون مصابًا بالاكتئاب، حينها يقوم بإجراء سلسلة من الفحوصات الطبية للتأكد من وجود الإصابة من عدمها، تشمل أهم هذه الفحوصات ما يلي

الفحوصات المخبرية

يهدف إجراء الفحوصات الطبية إلى التأكد من عدم إصابة الشخص بأي اضطراب مرضي يسبب أعراضًا تشبه أعراض الاكتئاب

اختبار الاكتئاب

اختبار الاكتئاب عبارة عن أداة تشخيصية للاكتئاب، لكن هذه الأداة غير كافية بمفردها، وبشكل عام يشمل هذا الإختبار مجموعة من الأسئلة التي تساعد في تحديد شدة الاكتئاب ونوعه لدى الفرد

علاج نفسي

علاج الاكتئاب

هناك عدة طرق فعالة للعلاج . يجب أن يتم تحديد العلاج المناسب بناءً على خصائص الفرد وشدة الاكتئاب. إليك بعض الخيارات الشائعة لعلاج الاكتئاب

أولًا: العلاج النفسي (العلاج الحديث)

يتضمن العلاج النفسي مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الاستنادي إلى المعرفة . يهدف هذا النوع من العلاج إلى مساعدة الشخص على التعرف على أنماط التفكير السلبية وتغييرها، وتطوير مهارات التعامل مع الصعوبات والتحفيز للقيام بأنشطة إيجابية

ثانيًا: العلاج الدوائي

يمكن أن توصف الأدوية المضادة للاكتئاب، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ومثبطات أعياد النمو الانتقائية ومثبطات إعادة امتصاص النورأبينفرين والدوبامين . يجب توجيه تلك الأدوية من قبل أخصائي الصحة النفسية وتوخي الحذر في استخدامها

ثالثًا: الدعم الاجتماعي

يمكن أن يكون للدعم الاجتماعي دور هام في علاج الاكتئاب. يشمل ذلك الحصول على الدعم من الأصدقاء والعائلة، والمشاركة في أنشطة اجتماعية والانخراط في دعم الجماعات والمساهمة في المجتمع

رابعًا: الرعاية الذاتية

يمكن أن تكون الرعاية الذاتية جزءًا هامًا من علاج الاكتئاب. يشمل ذلك العناية بالصحة العامة من خلال ممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على نمط حياة صحي، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وتناول طعام متوازن وصحي، والتعامل مع التوتر والضغوط بطرق صحية مثل التأمل والاسترخاء

خامسًا: العلاج الكهرومغناطيسي

قد يوصى في بعض الحالات الشديدة بالعلاج الكهرومغناطيسي، مثل العلاج بالصدمات الكهربائية ، والذي يستخدم في حالات الاكتئاب الشديدة والمقاومة للعلاج الأخر

التخلص من الاكتئاب بسرعة

من المهم أن تفهم أن التخلص من الاكتئاب ليس عملية سريعة. عادةً ما يتطلب العلاج الفعال للأكتئاب الوقت والصبر. ومع ذلك، هناك بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في التغلب على الاكتئاب وتحسين حالتك العامة

الرعاية الذاتية

قم بممارسة الرعاية الذاتية الجيدة، مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم، وتناول طعام صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام. قد تكون أنشطة التأمل والاسترخاء أيضًا مفيدة في تخفيف الأعراض وتحسين المزاج

الالتزام بالعلاج

إذا كنت تتلقى العلاج النفسي أو الدوائي، فمن المهم أن تلتزم بالجلسات وتتبع التوجيهات التي يقدمها المختص. العلاج الدوري والالتزام به يمكن أن يساعد في تحسين الحالة بمرور الوقت

طلب المساعدة المهنية

يجب أن تتواصل مع متخصص في الصحة النفسية مثل الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي لتقييم حالتك وتوجيهك بشكل صحيح. يمكن للمتخصص أن يوفر لك العلاج النفسي اللازم ويساعدك في التعامل مع الأعراض

تجنب تناول المخدرات والكحول

قد يكون اللجوء إلى المخدرات أو الكحول وسيلة غير صحية وغير فعالة للتعامل مع الاكتئاب. قد يزيد من تدهور المزاج ويسبب مشاكل أخرى

تجنب العزلة

حاول أن تبقى نشطًا اجتماعيًا وتشارك في الأنشطة التي تستمتع بها. العزلة قد تزيد من الأعراض وتؤثر سلبًا على المزاج

الدعم الاجتماعي

التواصل مع الأصدقاء والعائلة والاستفادة من دعمهم يمكن أن يكون مفيدًا في مواجهة الاكتئاب. حاول قضاء الوقت مع أشخاص يقدرونك ويدعمونك

يجب أن تتعاون مع الفريق العلاجي المختص لتحديد الطريقة الأنسب لعلاج الاكتئاب بناءً على حالتك المرضية، تأكد من استشارة متخصص في الصحة النفسية أو الطبيب النفسي لتقييم حالتك وتوجيهك بشكل صحيح. الاكتئاب يمكن أن يكون حالة خطيرة ويتطلب اهتمامًا متخصصًا للعلاج

Scroll to Top