متلازمة ما قبل الحيض

hand-drawn-flat-design-shame-illustration_23-2149348656

متلازمة ما قبل الحيض

يمكن تعريف متلازمة ما قبل الحيض على أنها مزيج من الاضطرابات النفسية والجسدية والسلوكية التي تحدث للعديد من النساء قبل فترة الحيض، كما تختفي أعراضها عند نزول الحيض أو بعد بضعة أيام من فترة الحيض

كما تجدر الإشارة إلى أنه تختلف شدة الأعراض ودرجتها من امرأة إلى اخرى، وربما تؤثر على القيام بالأنشطة اليومية في بعض الحالات

أسباب متلازمة ما قبل الحيض

لم تُحدد بعد أسباب محددة وواضحة. ومع ذلك، يُعتقد أن التغيرات الهرمونية تلعب دورًا مهمًا في حدوث الأعراض. خلال فترة ما قبل الحيض، تحدث تغيرات في مستويات الهرمونات الأنوثية مثل الاستروجين والبروجستيرون، والتي يعتقد أنها تؤثر على الأعصاب والمخ والجهاز الغدد الصماء وتسبب الأعراض المرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض.

على الرغم من أن الأسباب لم تُحدد بدقة، إلا أن هناك عوامل قد تزيد من احتمالية حدوث متلازمة ما قبل الحيض، وتشمل:

التغيرات الهرمونية

تعتبر التغيرات في مستويات الهرمونات أحد العوامل المرتبطة بحدوث متلازمة ما قبل الحيض. يعتقد أن اختلال التوازن بين الاستروجين والبروجستيرون قد يسهم في ظهور الأعراض.

العوامل النفسية

قد تكون العوامل النفسية مرتبطة بحدوث متلازمة ما قبل الحيض. التوتر النفسي والقلق والاكتئاب قد يزيد من احتمالية ظهور الأعراض أو يجعلها أكثر حدة.

العوامل الوراثية

تشير الدراسات إلى أن هناك عوامل وراثية قد تلعب دورًا في تحديد من يعاني من متلازمة ما قبل الحيض. إذا كانت والدتك أو أختك تعاني من المتلازمة، فقد يكون لديك احتمالية أعلى لتطويرها.

العوامل البيئية

قد تؤثر العوامل البيئية مثل التغذية ونمط الحياة على حدوث متلازمة ما قبل الحيض. تناول الكافيين والكحول والأطعمة غير الصحية وعدم ممارسة الرياضة بانتظام قد يزيد من احتمالية ظهور الأعراض.

أعراض ماقبل الدورة الشهرية

هناك مجموعة من الأعراض من الممكن أن تظهر في النصف الثاني من الدورة الشهرية وتكون مرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض، هذا ومن الممكن أن تعاني المراة من عدد قليل من الأعراض أو معظمها، وكما قلنا أن هذه الاعراض تختفي تمامًا مع نزول الدورة الشهرية، أو بعد نزولها ببضعة أيام، وبشكل عام تشمل أبرز أعراض متلازمة ما قبل الحيض ما يلي

ألم في الثدي

حب الشباب

ألم وانتفاخ في منطقة البطن

الاسهال أو الامساك

تغيرات في نمط النوم

الشعور بالإجهاد والتعب

الحساسية للضوء أو الأصوات العالية

اشتهاء الطعام وخاصة الحلويات

هبات ساخنة وتعرق خاصة في الليل

احتباس السوائل في الجسم

اعراض ماقبل الدورة النفسية

الشعور بالغضب الشديد

ضعف التركيز

نوبات بكاء

الانسحاب الاجتماعي

التغيرات في الرغبة الجنسية

مضاعفات متلازمة ما قبل الحيض

مشاكل زوجية وأسرية

عدم الرغبة في التواصل مع الآخرين أو المشاركة في الأنشطة الاجتماعية

انخفاض الأداء في الدراسة أو العمل

كم من السيدات تُعاني من متلازمة ما قبل الحيض

تؤثر متلازمة ما قبل الحيض في حوالي 75% من النساء في سنوات الإنجاب، كما أن حوالي 20% منهن من الممكن أن يواجهن صعوبة في ممارسة حياتهن اليومية، إلا أن تشخيص هذه الحالة يستدعي وجود أعراض متوسطة الشدة أو شديدة تؤثر على حياة السيدة وقدرتها على ممارسة أنشطتها العادية

تشخيص متلازمة ما قبل الحيض

التشخيص يتم بناءً على مجموعة من الأعراض التي يعاني منها المريضة والتي تتكرر بانتظام قبل بدء الدورة الشهرية. لا توجد اختبارات مختصة لتشخيص متلازمة ما قبل الحيض، ولكن الطبيب يعتمد على تقييم الأعراض واستبعاد أي حالة طبية أخرى قد تكون مسؤولة عن الأعراض المشابهة.

عندما تراجع المرأة الطبيب بشأن الأعراض المرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض، فقد يقوم الطبيب بإجراء الخطوات التالية:

التاريخ الطبي والتقييم الشامل

يتحدث الطبيب مع المرأة حول الأعراض التي تعاني منها وتواريخ حدوثها ومدتها وشدتها. قد يطلب من المرأة تتبع الأعراض وتسجيلها في مذكرة للمساعدة في التشخيص.

استبعاد الحالات الأخرى

من أجل استبعاد أي حالة طبية أخرى تسبب أعراضًا مشابهة، يمكن أن يقوم الطبيب بإجراء فحوصات واختبارات إضافية مثل تحليل الدم للتحقق من مستويات الهرمونات واختبارات لاكتشاف أمراض الغدة الدرقية أو اضطرابات التوتر النفسي.

تتبع الأعراض

قد يطلب الطبيب من المرأة تسجيل الأعراض وتتبعها على مدار الشهر الكامل للحصول على فهم أفضل للأعراض وتوقيتها وشدتها.

بناءً على تقييم الأعراض واستبعاد الحالات الأخرى، يمكن للطبيب أن يقدم تشخيصًا لمتلازمة ما قبل الحيض إذا توافقت الأعراض والنمط الزمني للظهور مع الوصف النموذجي لهذه المتلازمة.

من المهم أن تعرف أن تشخيص متلازمة ما قبل الحيض يتم من خلال استبعاد الحالات الأخرى واستنادًا إلى التاريخ الطبي والأعراض التي يعاني منها المريضة. لذلك، يوصى بزيارة الطبيب للحصول على تقييم دقيق وتشخيص محدد لحالتك.

عندما تراجع المرأة الطبيب بشأن الأعراض المرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض، فقد يقوم الطبيب بإجراء الخطوات التالية:

علاج اكتئاب ما قبل الدورة الشهرية

عندما يعاني الشخص من اكتئاب ما قبل الدورة الشهرية (Premenstrual Dysphoric Disorder – PMDD)، يمكن أن يوصي الطبيب بمجموعة من العلاجات للتخفيف من الأعراض. هناك خيارات عديدة لعلاج PMDD وتشمل:

أولًا: التغييرات في نمط الحياة

النظام الغذائي الصحي

تناول الطعام الصحي الغني بالمغذيات مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وتجنب الأطعمة الدهنية والمشبعة والملح والسكريات الزائدة.

ممارسة النشاط البدني

ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة إلى المعتدلة مثل المشي أو السباحة أو اليوغا يمكن أن يساعد في تحسين المزاج وتخفيف الأعراض العاطفية.

تقليل التوتر

استخدام تقنيات إدارة التوتر مثل التنفس العميق والاسترخاء العضلي والتأمل يمكن أن يساعد في تقليل القلق والتوتر.

ثانيًا: العلاج الدوائي

المضادات الاكتئابية

مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) مثل السيرترالين والفلوكستين، والتي يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض العاطفية والبدنية

المستخلصات النباتية

بعض المستخلصات النباتية مثل زهرة السياق (St. John's Wort) والتشيسيد (Chaste Tree) قد تكون فعالة في تخفيف الأعراض.

ثالثًا: الدعم النفسي

يمكن أن يكون الدعم النفسي مفيداً في التعامل مع الأعراض العاطفية المرتبطة بـ PMDD. يمكن للمشورة النفسية والعلاج السلوكي المعرفي (CBT) أن تساعد في تعلم استراتيجيات التحكم في الأفكار والمشاعر السلبية.

هام: يُنصح بالتشاور مع الطبيب قبل تبديل أو توقف عن الأدوية أو البدء في أي علاج جديد. يمكن للطبيب تقديم التوجيه الأمثل بناءً على حالة المريضة وشدة الأعراض التي تعاني منها.

علاج متلازمة ماقبل الحيض بالاعشاب

زهرة السياق (St. John's Wort)

يُعتقد أن زهرة السياق لها تأثير مضاد للاكتئاب ومهدئ، وقد تساعد في تخفيف الاكتئاب والقلق المرتبط بـ PMS. ومع ذلك، يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها، لأنها قد تتداخل مع أدوية أخرى وتسبب تأثيرات جانبية.

أعشاب مهدئة عامة

بعض الأعشاب مثل البابونج واللافندر والنعناع قد يساعد في تهدئة الأعصاب وتخفيف التوتر والقلق الذي قد يصاحب PMS. يمكن استخدامها على شكل شاي أو زيوت عطرية.

جذوره العشبية

بعض الأعشاب مثل جذور الزنجبيل أو الجنسنغ يُعتقد أنها تساعد في تقوية الجهاز المناعي وتحسين المزاج وزيادة الطاقة. يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها والتأكد من أنها آمنة لاستخدامها في حالة PMS.

مع ذلك، يجب أن يتم التأكيد على أن الأبحاث العلمية حول فعالية الأعشاب في علاج PMS ليست واضحة بما فيه الكفاية، وقد يكون لديها تأثيرات جانبية أو تفاعلات مع الأدوية الأخرى. لذا، يُنصح بالتشاور مع اختصاصي تغذية مؤهل أو طبيب متخصص قبل استخدام أي أعشاب لعلاج PMS.

علاج ادمان الخمر بالاعشاب

الوقاية من متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

الإكثار من شرب السوائل للحد من الانتفاخ

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن

الحصول على قسط كافي من النوم

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للتحسين من الحالة المزاجية والتقليل من أعراض الإمساك والانتفاخ

الحد من القلق والتوتر قدر الإمكان

تناول المكملات الغذائية مثل حمض الفوليك وفيتامين B6 والكالسيوم والماغنسيوم

التقليل من تناول الملح في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية

التقليل من تناول الكافيين

الاقلاع عن التدخين

Scroll to Top