اعراض التوحد

Picture of د / محمد سعيد زغلول

د / محمد سعيد زغلول

استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان كلية الطب جامعة الاسكندرية - ماجيستير أمراض المخ والأعصاب والطب النفسي وعلاج الإدمان
عضو الجمعية المصرية للطب النفسي وعضو الجمعية العالمية ISAM لعلاج الادمان.

محتويات المقال

يُعاني حوالي طفل بين كل 100 طفل من مرض التوحد، فما أهم اعراض التوحد وطرق العلاج

التوحد 

يُعد مرض التوحد أحد الاضطرابات العصبية التي تتسم بمشاكل التواصل والسلوك، وعادًة ما تبدأ الأعراض بالظهور قبل عمر الثلاث سنوات

كما تجدر الإشارة إلى أنه بالرغم من اختلاف خطورة وأعراض مرض التوحد من شخص إلى آخر، ومن حالة إلى أخرى، إلا أن جميع اضطرابات الذاتوية تؤثر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم

وتظهر التقديرات في هذا السياق إلى أن عدد الحالات التي يتم تشخيصها بالتوحد تزداد يومًا بعد يوم، ومن غير المعروف حتى تاريخ كتابة المقال، إذا ما كان هذا الازدياد هو نتيجة للكشف والتبليغ عن الحالات، أم أنه ازدياد فعلي وحقيقي في عدد المصابين بهذا المرض، أم أن هذين العاملين سويًا 

أسباب التوحد

لم يُعرف حتى الآن بدقة ما هي الأسباب المؤدية إلى مرض التوحد، لكن هناك بعض العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة به، تشمل أهمها ما يلي

1- وجود تاريخ عائلي من الإصابة 

2- الجنس، حيث أن الذكور هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتوحد بمعدل 4 مرات عن الإناث

3- كبر عمر الأبوين، كلما كان الأب أو الأم أكبر في العمر عند إنجاب الطفل كلما كان هناك احتمالية في إصابة الطفل بالتوحد 

4- انخفاض وزن الطفل عند الولادة

5- الإصابة بمتلازمة كروموسوم إكس الهش

6- استخدام بعض الأدوية أثناء فترة الحمل 

7- إصابة المرأة الحامل ببعض الأمراض مثل، مرض السكري، السمنة، أو عدوى فيروسية 

8- حدوث بعض الطفرات الجينية

اعراض التوحد

في الغالب تظهر أعراض التوحد على الطفل واضحة في مرحلة الطفولة المبكرة بين عمر 12 – 24 شهر، لكنها من الممكن ان تظهر على الطفل قبل هذا العمر أو بعده، وتجدر الإشارة إلى أنه تختلف أعراض التوحد من طفل الى آخر، حيث أن الأعراض تتراوح ما بين الخفيفة إلى الشديدة، وبشكل عام تشمل أعراض التوحد ما يلي

أولًا: اعراض التوحد عند الرضع

فيما يلي إليك بعض الأعراض الشائعة التي من الممكن ان تظهر على الطفل في مرحلة الرضاعة

1- نقص التواصل اللفظي

حيث أن الأطفال الرضع المصابين بالتوحد من الممكن أن يُعانون من التأخر في البدء في استخدام الكلمات أو من الممكن أن لا يستخدمون الكلمات على الإطلاق  

2- نقص التواصل غير اللفظي

من الممكن أن يكون هناك نقص في التواصل غير اللفظي، على سبيل المثال مشاركة الاهتمامات والمشاعر، الابتسامة وغيرها من الأشياء 

3- سلوك متكرر

يمكن أن يظهر الأطفال الرضع المصابين بالتوحد سلوكًا متكررًا، مثل تكرار حركات اليد، أو تأرجح الجسم 

4- اضطرابات النظر

الرضع المصابين بالتوحد من الممكن أن يظهرون اهتمامًا محدودًا بالأشياء التي تحيط بهم ويميلون إلى تجاهل الناس أو الأشياء 

5- تأخر في التطور الحركي

قد يلاحظ الآباء أن أطفالهم المصابين بالتوحد يتأخرون في تحقيق بعض المهارات الحركية الأساسية مثل الجلوس أو المشي.

ثانيًا: اعراض التوحد عند الأطفال

تشمل أهم أعراض التوحد عند الاطفال ما يلي

  • أعراض التوحد التي ترتبط بمهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي

1- لا يلعب الطفل العابًا بسيطة في عمر 12 شهر

2- تجنب الطفل الاتصال بالعين أو عدم المحافظة عليه

3- عدم ظهور تعابير وجهه مثل السعادة، الحزن، الغضب 

4- لا يشارك الاهتمامات مع الآخرين بعمر 15 شهر

5- لا يلاحظ عندما يتأذى الآخرين أو ينزعجون بعمر 24 شهر

6- لا يتظاهر بأنه شخصية أخرى، مثل التظاهر بان يكون معلمًا أو بطلًا خرقًا أثناء اللعب بعمر 48 شهرً 

7- لا يشير لخبر الأهل عن شيء يثير اهتمامه بعمر 18 شهر

8- لا يلاحظ الأطفال الآخرين ولا ينضم إليهم في اللعب بعمر 36 شهرًا

9- لا يتصرف بشيء معين لإثارة اهتمام الأهل مثل الغناء على سبيل المثال، وذلك بعمر 60 شهرًا 

  • أعراض التوحد المرتبطة بالسلوكيات أو الاهتمامات المقيدة أو المتكررة

بالنسبة للأطفال الذين يُصابون بالتوحد قد يكون لديهم سلوكيات أو اهتمامات من الممكن أن تبدو غير عادية مثل

1- يكرر الطفل الكلمات أو العبارات نفسها بكثرة

2- يركز على أجزاء من الأشياء مثل، العجلات في لعبة السيارات وغيرها

3- ترتيب الألعاب أو الأشياء الأخرى والانزعاج عند تغيير ترتيبها

4- ينزعج من التغييرات الطفيفة

5- يلعب بالألعاب بنفس الطريقة كل مرة 

6- يرفرف بالأيدي أو يدور في دائرة

  • أعراض التوحد المرتبطة باللغة والمزاج 

1- تأخر المهارات المعرفية أو التعليمية

2- تأخر تطوير مهارات الحركة

3- اضطراب الصرع والنوبات

4- مشاكل الجهاز الهضمي

5- السلوك الاندفاعي

6- عادات الأكل والنوم غير المعتادة 

7- القلق والتوتر

8- مزاج غير عادي أو ردود فعل عاطفية 

ثالثًا: أعراض التوحد عند البالغين

عند البالغين، يمكن أن تظهر أعراض التوحد بطرق مختلفة وتختلف في شدتها من شخص لآخر. قد يكون لدى البعض أعراض واضحة وملحوظة، في حين يمكن أن تكون الأعراض أكثر خفية لدى البعض الآخر. وفيما يلي بعض الأعراض الشائعة للتوحد عند البالغين:

1- صعوبة في التواصل الاجتماعي

الأشخاص البالغين المصابين بالتوحد قد يجدون صعوبة في فهم المعاني الاجتماعية المشتركة ومهارات التواصل غير اللفظي، مثل التعبيرات الوجهية ولغة الجسد.

2- صعوبة في بناء والحفاظ على العلاقات الاجتماعية

قد يجد الأشخاص المصابون بالتوحد صعوبة في تطوير والاحتفاظ بالصداقات والعلاقات الاجتماعية المعتادة.

3- اهتمامات ضيقة ومتكررة

يمكن أن يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد اهتمامًا محدودًا بمواضيع محددة ويركزون على اهتمامات ضيقة ومتكررة.

4- الحساسية الحسية

قد يكون لدى البعض من البالغين المصابين بالتوحد حساسية زائدة للمؤثرات الحسية مثل الأصوات الصاخبة أو الأضواء الساطعة.

5- روتين وثبات

 يمكن أن يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد تمسك زائد بروتين محدد ومقاومة للتغيير، مع الحاجة إلى الثبات والتنظيم الجيد في الحياة اليومية.

6- صعوبات في التكيف والتغيير

قد يواجه البالغون المصابون بالتوحد صعوبة في التكيف مع تغيرات الروتين أو البيئة أو المواقف الاجتماعية.

مهم أن نلاحظ أن هذه الأعراض تعتبر مجرد مؤشرات محتملة، وليست تشخيصًا نهائيًا. يجب أن يتم تشخيص التوحد من قبل اختصاصي الصحة النفسية المؤهل والمتخصص.

علاج التوحد 

علاج التوحد هو عملية متعددة الجوانب تهدف إلى تحسين الأعراض وتعزيز قدرات الفرد المصاب بالتوحد في التواصل والتفاعل الاجتماعي وتعلم المهارات الحياتية. يتضمن علاج التوحد عادة تنسيق جهود فريق متعدد التخصصات من أطباء وأخصائيين ومعالجين، ويتم تخصيص العلاج وفقًا لاحتياجات وتحديات الفرد.

إليك بعض الأساليب والعلاجات التي قد تستخدم في علاج التوحد:

التدخل السلوكي التطبيقي (ABA): يستخدم هذا النهج تقنيات تعلم السلوك لتعزيز السلوكيات الإيجابية والمهارات الاجتماعية وتقليل السلوكيات السلبية.

التواصل وتعلم اللغة: يشمل هذا العلاج تعزيز التواصل اللفظي وغير اللفظي من خلال تدريب اللغة والتواصل الاجتماعي واستخدام الأدوات المساعدة مثل الصور أو الإشارات.

1- العلاج السلوكي المعرفي (CBT): يستهدف هذا العلاج تعديل الأفكار والمعتقدات السلبية وتعزيز مهارات التحليل الاجتماعي والتفاعل.

2- العلاج الدوائي: في بعض الحالات، يمكن أن يوصي الأطباء ببعض الأدوية للتعامل مع أعراض معينة مثل القلق أو العصبية.

3- العلاج التنظيمي الحسي: يستخدم هذا العلاج للتعامل مع الحساسية الحسية وتعزيز التكيف مع الاستثارة الحسية المحيطة.

4- الدعم التعليمي والاجتماعي: يشمل توفير بيئة داعمة وتعليم مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي في المدارس والمجتمعات.

Scroll to Top